أنـاعيَ قتلى الطَّفِّ لا زلتَ iiناعياً
 
 
استماع القصيدة وتحميلها
Realplay mp3
تحميل Realplay استماع Realplay تحميل Realplay استماع Realplay

حجم الملف:

 52Kb ـ Real

حجم الملف:

 500kb ـ Mp3

بسم الله الرحمن الرحيم

أنـاعيَ قتلى الطَّفِّ لا زلتَ iiناعياً      تـهيجُ  على طولِ الليالي iiالبواكيا
أعـدْ  ذِكرَهم في كربلا إنَّ ذكرَهم      طـوى جـزعاً طيّ السِّجلِ فؤاديا
وَدَعْ مـقلتي تحمرُّ بعدَ iiابيضاضِها      بـعد  رزايـا تـتركُ الدمعَ هاميا
سـتنسى الكرى عَيني كأنَّ جفونَها      حَـلَفْنَ  بـمن تـنعاهُ أن لا iiتلاقيا
وتُـعطي الدُّموعَ المستهلاتِ iiحقَّها      مـحاجر  تـبكي بالغوادي iiغواديا
وأعـضاء مجدٍ ما توزَّعت iiالضُّبا      بـتوزيعها  إلا الـنَّدى iiوالـمعاليا
ومـما  يـزيلُ القلبَ عن iiمستقرهِ      ويتركُ زندَ الغيظ في الصَّدر واريا
وقـوف  بناتِ الوحي عندَ iiطليقِها      بـحالٍ  بـه يُشجينَ حتّى الأعاديا

عاشوري:

أنه ويني او وين iiالدواوين      مني مخدرة عباس وحسين
واولاد عـمي الـهاشميين      شسوي وهلي عني iiبعيدين

شيفيد البواجي وصفك الايدين

فائزي:

مو  عادتي اوﮔف iiابديوان      ولا  كلمت يحسين iiعدوان
تـدرون  بـيه iiهـاشمية      جـلمة عـدو صعبة iiعليه

تخميس:

واعـظمُ ما يُشجي الغيورُ iiدخولها      إلى مجلسٍ ما بارحَ اللهو والخمرا

 
الصفحة السابقةالفهرسالصفحة اللاحقة

 

طباعة الصفحةبحث