مقتل الحسين (ع) رواية عن جدّه

 
 

الصفحة (511)

دخل الرازيّون على الثوري فسألوه ، فقال : أليس عندكم الأزرق ؟!

وثّقه يحيى بن معين وابن حبّان ، والحاكم حيث حكم على أحاديث وقع فيها بالصحّة ، وصحّح البيهقي حديثاً وقع فيه عمرو بن أبي قيس ، قال الحافظ في التلخيص : وصحّح البيهقي سنده ؛ لأنّ رواته ثقات .

وقال ابن حبّان : من جلّة أهل الري ومتقنيهم .

وقال الذهبي في الكاشف : وثّق وله أوهام ، وقال في ميزان الاعتدال : صدوق له أوهام .

وقال أبو بكر البزّار في السنن : مستقيم الحديث .

وقال أبو داود : في حديثه خطأ .

وقال في موضع آخر : لا بأس به .

وقال ابن شاهين في ثقاته : لا بأس به ، كان يهم في الحديث قليلاً .

روى له البخاري تعليقاً والأربعة(1) .

يحيى بن سعيد بن حيّان ، أبو حيّان التيمي الكوفي ، المتوفّى سنة 145هـ ، تقدّم ـ في السند السابق ـ أنّه ثقة عابد .

قدامة بن حماطة الضبّيّ الكوفي ، ثقة من صغار التابعين . وثّقه ابن حبّان . وذكره البخاري وابن أبي حاتم .

حدّث عن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري ، وعمر بن عبد العزيز ووفد عليه ،

ـــــــــــــــ
1 ـ تهذيب الكمال 22 / 203 ـ 205 الترجمة 4437 ، تهذيب التهذيب 8 / 82 الترجمة 147 ، تقريب التهذيب 1 / 744 ، الكاشف 2 / 86 الترجمة 4219 ، الثقات ـ لابن شاهين / 152 الترجمة 846 ، مشاهير علماء الأمصار / 314 الترجمة 1600 .

الصفحة (512)

وخالد بن منجاب . وروى عنه سفيان الثوري ، وجرير بن عبد الحميد ، وعقبة بن مكرم الضبّيّ ، وسوار الشقري .

وفي إكمال الكمال : سوار الشقري يروي عن قدامة بن حماطة ، عن أبي هريرة .

ومثل ذلك في ثقات ابن حبّان في ترجمة سوار الشقري(1) .

جرداء بنت سمير ، زوجة هرثمة بن سلمان .

قال ابن ماكولا : حرداء [ بالحاء ] بنت سمير ، روت عن زوجها هرثمة بن سلمى عن عليّ ، روى عنها قدامة الضبّيّ(2) .

لم ينصّوا على وثاقتها ، لكن يظهر حُسن حالها من خلال التنصيص على أنّها أشدّ حبّاً لعليّ (عليه ‏السّلام) ، وأشدّ تصديقاً لقوله . ومن خلال قولها لزوجها : إنّ أمير المؤمنين لم يقل إلاّ حقّاً ، ولشهرتها بالإيمان , والتصديق لأمير المؤمنين (عليه السّلام) وصفها زوجها بأنّها صديقة أبي الحسن ، وكُلّ ذلك مرويّ بأسانيد معتبرة ، وهي في طبقة التابعين .

هرثمة بن سلمى ـ أو سلمان ـ الضبّي ، تقدّم أنّه تابعيّ ثقة .

ــــــــــــــــ
1 ـ الثقات ـ لابن حبّان 7 / 341 ، تاريخ دمشق 49 / 301 ـ 302 الترجمة 5708 ، التاريخ الكبير 7 / 178 الترجمة 799 ، الجرح والتعديل 7 / 127 ـ 128 الترجمة 728 ، وانظر ثقات ابن حبّان 6 / 423 ، وإكمال الكمال 4 / 566 ، والأنساب ـ للسمعاني 3 / 444 ( سوار الشقري ) .
2 ـ إكمال الكمال 4 / 372 .

الصفحة (513)

الفصل الثالث

الإخبارات النبويّة عند شهادته (عليه ‏السّلام)


الصفحة (514)

 


الصفحة (515)

 22

رؤيا عبداللّه‏ بن عبّاس :

أ ـ عمّار بن أبي عمّار ، عن ابن عبّاس :

عن عمّار بن أبي عمّار ، عن ابن عبّاس ، قال : رأيت النبيّ (صلّى ‏الله ‏عليه‏ و‏آله) فيما يرى النائم بنصف النهار وهو قائم أشعث أغبر ، بيده قارورة فيها دم . فقلت : بأبي أنت واُمّي يا رسول اللّه‏ ! ما هذا ؟

قال : (( هذا دم الحسين وأصحابه لم أزل ألتقطه منذ اليوم )) .

فأحصينا ذلك اليوم فوجدوه قُتل في ذلك اليوم(1) .

ـــــــــــــــ
1 ـ ترجمة الإمام الحسين (عليه ‏السّلام) من طبقات ابن سعد / 46 ـ 47 ح272 ، مسند أحمد 1 / 283 والنصّ منه ، فضائل الصحابة 2 / 779 ح1381 ، الاستيعاب 1 / 395 ـ 396 ، مسند أحمد 1 / 242 ، فضائل الصحابة 2 / 778 ح1380 . المستدرك على الصحيحين 4 / 397 ، دلائل النبوّة ـ للبيهقي 7 / 48 ، مسند عبد بن حميد / 235 ح180 ، فضائل الصحابة 2 / 784 ح1396 برواية أبي بكر القطيعي بسنده عن عمّار عن ابن عبّاس ، تاريخ دمشق 14 / 237 بسنده عن القطيعي =

الصفحة (516)

1 ـ سند ابن سعد : صحيحٌ .

قال ابن سعد : أخبرنا عفّان بن مسلم ، ويحيى بن عباد ، وكثير بن هشام ، وموسى بن إسماعيل ، قالوا : حدّثنا حمّاد بن سلمة ، قال : حدّثنا عمّار بن أبي عمّار ، عن ابن عبّاس ، قال : رأيت النبي ...(1) .

عفّان بن مسلم بن عبد اللّه‏ الصفّار ، أبو عثمان البصري ، مولى عزرة بن ثابت الأنصاري ، سكن بغداد ، ثقة ثبت .

قال العجلي : ثقة ثبت صاحب سنّة .

وقال ابن سعد : كان ثقة ثبتاً ، كثير الحديث حجّة . وقال : كان ثقة ، كثير الحديث ، صحيح الكتاب .

وذكره ابن حبّان في ثقاته .

وقال ابن خراش : ثقة من خيار المسلمين .

وقال ابن قانع : ثقة مأمون .

وقال أبو حاتم : إمام ثقة ، متقن متين .

وقال يعقوب بن شيبة : كان ثقة ثبتاً متقناً ، صحيح الكتاب ، قليل الخطأ والسقط .

وقال أبو بكر بن أبي شيبة : ما رأيت أحداً قطّ في مثل حاله أُقدّمه عليه .

ـــــــــــــــ
= بسنده إلى عمّار عن ابن عبّاس ، المعجم الكبير 3 / 110 ، دلائل النبوّة ـ للبيهقي 6 / 471 ، المعجم الكبير 12 / 143 ـ 144 ، المعجم الكبير 3 / 110 و 12 / 143 ـ 144 ، فضائل الصحابة 2 / 781 ح1389 برواية أبي بكر القطيعي بسنده عن عمّار عن ابن عبّاس ، تاريخ دمشق 14 / 237 بسنده عن القطيعي بسنده عن عمّار عن ابن عبّاس ، تاريخ بغداد 1 / 152 ، تاريخ دمشق 14 / 237 بسنده عن عليّ بن زيد بن جدعان عن ابن عبّاس ، البداية والنهاية 8 / 218 عن أبي بكر بن أبي الدنيا بسنده إلى عليّ بن زيد عن ابن عبّاس . وقد رتّبنا مصادر التخريج طبقاً لرسم خارطة الأسانيد لتسهيل معرفة رواتها وكيفيّة اتّصالها .
1 ـ ترجمة الإمام الحسين (عليه ‏السّلام) من طبقات ابن سعد / 46 ـ 47 ح272 .

الصفحة (517)

وقال أحمد : لزمنا عفّان عشر سنين . وقال : ما رأيت أحداً أحسن حديثاً عن شعبة من عفّان .

وسُئل ابن معين : إذا اختلف أبو الوليد وعفّان في حديث عن حمّاد بن سلمة فالقول قول مَنْ هو ؟

قال : القول قول عفّان ، هو أثبت منه وأكيس .

وقال الحسن بن محمّد الزعفراني : قلت لأحمد : مَنْ تابع عفّان على حديث كذا وكذا ؟

فقال : وعفّان يحتاج إلى أن يتابعه أحد ؟!

وقال أحمد : عفّان وحبّان وبهز هؤلاء المتثبّتون .

وقال ابن معين : هو أثبت من عبد الرحمان بن مهدي .

وقال المعيطي : هو أثبت من يحيى بن سعيد القطّان .

وقال يحيى بن معين : عفّان واللّه‏ أثبت من أبي نعيم في حمّاد بن سلمة .

كان المأمون يجري عليه خمسمئة ، أو ألف درهم كلّ شهر ، وأمر بقطعها عنه إن لم يُجب إلى القول بخلق القرآن ، فلم يُجب .

قال سليمان بن حرب : ترى عفّان كان يضبط عن شعبة ؟! واللّه‏ لو جهد جهده أن يضبط في شعبة حديثاً واحداً ما قدر ، كان بطيئاً ، رديء الحفظ ، بطيء الفهم .

قال ابن عدي : عفّان أشهر وأصدق وأوثق من أن يُقال فيه شيء .

وقال الذهبي في ميزان الاعتدال : عفّان أجلّ وأحفظ من سليمان أو هو نظيره ، وكلام النظير والأقران ينبغي أن يُتأمّل ويُتأنّى فيه . وقال : آذى ابن عدي نفسه بذكره له في كامله .

وقال أبو عمر الحوضي : رأيت شعبة أقام عفّان من مجلسه مراراً من كثرة ما يكرّر عليه . قال الذهبي : هذا يدلّ على أنّ عفّان كان متثبّتاً مع بطاءة سير ، وهو من مشايخ الإسلام ، والأئمّة الأعلام .


الصفحة (518)

وقال ابن معين : قد أخذت عليه خطأه في غير حديث . وقال مرّة اُخرى : ما أخطأ عفّان قطّ إلاّ مرّة في حديث أنا لقّنته إيّاه فأستغفر اللّه‏ . وقال ابن عدي : لا أعلم لعفّان إلاّ أحاديث مراسيل عن حمّاد بن سلمة وحمّاد بن زيد وغيرهما وَصَلَها ، وأحاديث موقوفة رفعها ، وهذا ممّا لا ينقصه ؛ لأنّ الثقة وإن كان ثقة فإنّه قد يهم في الشيء بعد الشيء .

قال ابن حجر في التقريب : ثقة ثبت ، وربما وهم .

وقال أبو خيثمة ويحيى بن معين : أنكرنا عفّان في سنة 220هـ ومات بعد أيّام .

قال الذهبي : كلّ تغيّر يوجب في مرض الموت فليس بقادح في الثقة ؛ فإنّ غالب الناس يعتريهم في المرض الحادّ نحو ذلك ، ويتمّ لهم وقت السياق وقبله أشدّ من ذلك ، وإنّما المحذور أن يقع الاختلاط بالثقة فيحدث في حال اختلاطه بما يضطرب في إسناده أو متنه فيخالف فيه .

روى له الجماعة .

ولد سنة 134هـ ، وتوفّي سنة 220هـ ، وقيل : 219هـ(1) .

فقول سليمان بن حرب : إنّه لا يضبط عن شعبة مردود . وقول أبي عمر الحوضي : إنّ شعبة طرده ؛ لكثرة ما يردّد عليه يدلّ على تثبُّته . وخطأه أحياناً ووهمه لا يسلم منه راوٍ . وأمّا اختلاطه فغير مضرّ ؛ لأنّه قبل موته مباشرة .

ويحيى بن عباد الضبعي ، أبو عباد البصري ، نزيل بغداد ، ثقة .

ــــــــــــــ
1 ـ تهذيب الكمال 20 / 160 ـ 176 الترجمة 3964 ، تهذيب التهذيب 7 / 205 ـ 209 الترجمة 424 ، تقريب التهذيب 1 / 679 ، تذكرة الحفّاظ 1 / 379 ـ 381 الترجمة 378 وفيه : الحافظ الثبت ، ميزان الاعتدال 3 / 81 ـ 82 الترجمة 5678 .

الصفحة (519)

قال الدار قطني : بغداديّ يحتجّ به .

وذكره ابن حبّان في الثقات .

وقال أحمد : أوّل ما رأيته في مجلس أسباط ، كيّس يذاكر الحديث وكتبت عنه ، ما أعلم عليه حجّة .

وقال أبو حاتم : ليس به بأس .

وقال ابن معين : لم يكن بذاك ، قد سمع وكان صدوقاً ، وقد أتيناه فأخرج كتاباً فإذا هو لا يحسن يقرؤه فانصرفنا عنه .

وقال ابن المديني : ليس ممّن أُحدّث عنه .

وقال زكريّا بن يحيى الساجي : بصريّ نزيل بغداد ضعيف ، حدّث عنه أهل بغداد ، ولم يحدّث عنه أحد من أصحابنا بالبصرة ، لا بندار ولا ابن المثنّى .

قال الخطيب : تركُ أهل البصرة الرواية عنه لا يوجب ردّ حديثه ، وحسبُك برواية أحمد وأبي ثور عنه ، ومع هذا فقد احتجّ بحديثه البخاري ومسلم ، وأحاديثه مستقيمة لا نعلمه روى منكراً .

ذكره الذهبي في كتابه ( مَنْ تكلّم فيه وهو موثّق ) وقال : ثقة .

روى له البخاري ومسلم ، والترمذي والنسائي .

توفّي سنة 198هـ(1) .

وكثير بن هشام الكلابي ، أبو سهل الرقّي ، نزل بغداد ، ونسبه بعضهم إلى دمشق ؛

ـــــــــــــــ
1 ـ تهذيب الكمال 31 / 395 ـ 398 الترجمة 6854 ، تهذيب التهذيب 11 / 206 ـ 207 الترجمة 383 ، تقريب التهذيب 2 / 306 قال : صدوق ، تاريخ بغداد 14 / 150 ـ 151 الترجمة 7463 ، ميزان الاعتدال 4 / 387 الترجمة 9550 وقال : ثقة صدوق .

الصفحة (520)

لأنّه كان يجهّز إليها ، وهو صاحب جعفر بن برقان ، كان من أروى الناس عنه ، ولمّا مات كثير بن هشام قيل : اليوم مات جعفر بن برقان . ثقة .

قال العجلي : ثقة صدوق .

وقال ابن معين : ثقة ، نحن أوّل مَنْ كتب عنه ، كتبت عنه مرّتين ؛ مرّة قبل أن يصنّف ، ومرّة بعد ما صنّف .

وقال محمّد بن عبد اللّه‏ بن عمّار الموصلي : ثقة ، سمعت منه ببغداد وهشيم حيٌّ .

وقال عبّاس الدوري : كان من خيار المسلمين .

وقال أبو داود : ثقة .

وذكره ابن حبّان في الثقات .

وقال ابن سعد : كان ثقة صدوقاً .

وقال أبو حاتم : يُكتب حديثه .

وقال النسائي : لا بأس به .

وقال ابن قانع : كان صالحاً .

وقال ابن حجر في التقريب : ثقة .

روى له البخاري في الأدب المفرد والباقون .

توفّي سنة 207هـ ، وقيل : 208هـ(1) .

ــــــــــــــــ
1 ـ تهذيب الكمال 24 / 163 ـ 166 الترجمة 4965 ، تهذيب التهذيب 8 / 384 ـ 385 الترجمة 771 ، تقريب التهذيب 2 / 41 ، تاريخ بغداد 12 / 480 ـ 482 الترجمة 6955 ، تاريخ ابن عساكر 50 / 65 ـ 71 الترجمة 5801 .
 

 

طباعة الصفحة