الصفحة (51)

قلبي الولهان دم في العناء والأحزان ، ولله درّ من قال :

                 ii
                ii

: ( ) جلس يوماً  ( ) على فخه الأيمن , وولده إبراهيم على فخذه الأيسر , وجعل يلثم هذا مرة وهذا خرى من شدة شغفه بهما , فهبط جبرائيل من العالمين , وقال : يا , , . : (( , , , )) . ( ) إذا رأى حسيناً مقبلاً إليه , يقول له : (( مرحباً بمن فديته ببني إبراهيم )) .

فانظروا يا إخوتي إلى هذا الشخص العظيم الرباني , المرسلين بولده الذي هو من فلذة أحشائه وكبده ؟ ويقتله أولاد الزواني وتخون فيه الأماني , ولئك هم الخاسرون : ( وَسَيَعْلَمُ الّذِينَ ظَلَمُوا أَيّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )(1) .

فعلى الأطائب من أهل بيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون , أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان وتتابعت عليه الأشجان , فنظم فيهم وقال :

القصيدة للخليعي  ( )

     ii           
              ii
    ii         
   ii          ii
    ii         ii
             ii
               ii
     ii         ii

(1) / 227 .

الصفحة (52)

    ii         ii
    ii         ii
   ii          ii
            ii
              ii
    ii          ii
     ii           ii
     ii          
     ii        ii
              ii
               ii
     ii           ii
    ii          ii
    ii         
     ii         ii
    ii         
    ii         ii
    ii         
    ii         ii
  ii           ii
    ii         ii
                ii
            
    ii         
    ii          
     ii         ii


الصفحة (53)

   ii          ii
    ii           ii
    ii         ii
    ii         ii
               ii
   ii        
    ii          ii
    ii          ii
             ii
             ii
   ii        
               ii
     ii         ii
              ii

الباب الثالث

أيها الإخوان , ألا ستنهضون مضمرات الأحزان , فتجرونها في ميادين الأشجان ألا تمتطون كواهل عوامل الأشواق وتحثونها في ميادين السباق , فتحوزوا قصب السبق التي أنتم أولى بها وأحق ؟ أما علمتم أن المقصر عن هذه الغاية بنفسه قصر , والمتأخر عن بلوغ النهاية لحظة خرى : ( مَنْ عَمِلَ صَالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا وَمَا كَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِيدِ )(1) ولئن سحت من جفوني الدموع , فإنها عن نيران بين الضلوع ، ولئن جزعت من هذا المصاب , فلعظم ما في قلبي من الوجد والكتئاب . ولله درّ من قال من الرجال :

     ii           ii
               ii
      ii          ii
            ii

(1) / 46 .

الصفحة (54)

, : ( ) , يمص لعاب كما يمص الرجل السكرة , وهو يقول : (( حسين مني وأنا من حسين , أحب الله من أحب حسيناً , وأبغض الله من أبغض حسيناً ، حسين سبط من الأسباط لعن الله قاتله )) . فنزل جبرائيل , وقال : يا , إن الله قتل بيحيى بن زكريا سبعين ألفاً من المنافقين , وسيقتل بابن بنتك , سبعين ألفاً من الكافرين وسبعين ألفاً من المعتدين , وإن قاتل في تابوت من نار , ويكون عليه نصف عذاب أهل , وقد شدت يداه ورجلاه بسلاسل من نار ,  وهو منكس على م رأسه في قعر جهنم , وله ريح يتعوذ أهل النار من شدة نتنها , وهو فيها خالد ذائق العذاب الأليم لا يفتر عنه , ويسقى من حميم جهنم .

( ) : (( , ( ) , واستأذن ه بالنزول إلى الأرض لزيارته , وكان ذلك الملك لم ينزل إلى الأرض أبداً منذ خلق , فلما أراد النزول , أوحى الله تعالى إليه يقول : أيها الملك , أخبر , , . : ( ) , فكيف أخبره بهذا الخبر الفظيع , وإنني لاستحي منه أن أفجعه بقتل ولده , فليتني لم أنزل إلى الأرض ، قال فنودي الملك من فوق رأسه : أن فعل ما مرت به . فدخل الملك إلى رسول الله ونشر أجنحته بين يديه , وقال : يا رسول الله , علم أني أستأذنت ي في النزول إلى الأرض شوقاً لرؤيتك وزيارتك , فليت ي كان حطم أجنحتي ولم آتك بهذا الخبر , ولكن لا بد من إنفاذ أمر ي عزّ وجلّ ، علم يا , ن رجلاً من متك سمه يزيد , ( زاده الله لعناً في الدنيا وعذاباً في الآخرة ) , يقتل فرخك الطاهر ابن الطاهرة , ولن يتمتع قاتله في الدنيا من بعده إلاّ قليلاً , ويأخذه الله مقاصاً له على سوء عمله , ويكون مخلداً في النار . ( ) بكاءاً شديداً , وقال : أيها الملك , هل تفلح مة تقتل ولدي وفرخ بنتي ؟ قال : لا يا , بل يرميهم الله باختلاف قلوبهم وألسنتهم في دار الدنيا , ولهم في الآخرة عذاب أليم )) .

وعن كعب الأحبار حين أسلم في أيام خلافة عمر بن الخطاب , وجعل الناس يسألونه عن الملاحم التي تظهر في آخر الزمان ,


الصفحة (55)

فصار كعب يخبرهم بأنواع الأخبار والملاحكم والفتن التي تظهر في العالم , قال : وأعظمها فتنة وأشدها مصيبة لا تنسى إلى أبد الآبدين , مصيبة ( ) , وهي الفساد الذي ذكره الله تعالى في كتابه المجيد , حيث قال : ( ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النّاسِ )(1) . وإنما فتح الفساد بقتل هابيل بن آدم , وختم بقتل ( ) , أو لا تعلمون أنه تفتح يوم قتله أبواب السماوات , ويؤذن للسماء بالبكاء فتبكي دماً , فرأيتم الحمرة في قد ارتفعت , فاعلموا أن تبكي حسيناً .

 فقيل : يا كعب , لم لا تفعل كذلك ولا تبكي دماً لقتل الأنبياء ممن كان أفضل من ؟ فقال : ويحكم ! ن قتل أمر عظيم , وإنه ابن المرسلين , وإنه يقتل علانية مبارزة ظلماً وعدواناً , ولا تحفظ فيه وصية جده رسول الله ( ) , وهو مزاج مئ وبضعة من لحمه , يذبح بعرصة كربلاء ، فو الذي نفس كعب بيده , لتبكينه زمرة من الملائكة في السماوات السبع , لا يقطعون بكاءهم عليه إلى آخر الدهر ، وإن البقعة التي يدفن فيها خير البقاع , وما من نبي إلاّ ويأتي إليها ويزورها ويبكي على مصابه , ولكربلاء في يوم زيارة من الملائكة والجن والإنس , فإذا كانت ليلة الجمعة , ينزل إليها تسعون ألف ملك , يبكون على ويذكرون فضله ، وإنه يسمى في حسيناً المذبوح , وفي البحار : الفرخ الأزهر المظلوم وإنه يوم قتله , تنكسف الشمس بالنهار , ومن الليل نخسف القمر , وتدوم الظلمة على الناس ثلاثة يام , وتمطر دماً , وتدكدك الجال وتغطمط البحار ولو لا بقية من ذريته وطائفة من شيعته الذين يطلبون بدمه ويأخذون بثاره , لصب الله عليهم ناراً من , أحرقت الأرض ومن عليها .

  قال كعب : يا قوم , كأنكم تتعجبون بما حدثكم فيه من أمر ( ) , وإن الله تعالى لم يترك شيئاً كان أو يكون من أول الدهر إلى آخره , إلاّ وقد فسره لموسى ( ) , وما نسمة خلقت إلاّ وقد رفعت إلى آدم ( ) في عالم الذر وعرضت عليه ، ولقد عرضت عليه هذه المة , ونظر إليها وإلى اختلافها وتكالبها على هذه الدنيا الدنية ، فقال آدم : يا , ما لهذه المة الزكية وبلاء الدنيا وهم أفضل المم ؟ فقال له : (( يا آدم , إنهم اختلفوا فاختلفت قلوبهم , وسيظهرون الفساد في الأرض , كفساد قابيل حين قتل هابيل , وأنهم يقتلون فرخ

(1) / 41 .

الصفحة (56)

حبيبي )) . مثّل لآدم ( ) مقتل ومصرعه , ووثوب مة جده عليه , فنظر إليهم فرآهم مسودة وجوههم ، فقال : يا , أبسط عليهم النتقام , كما قتلوا فرخ نبيك الكريم عليه أفضل الصلاة . ولله درّ من قال من الرجال :

     ii          
     ii           ii

وروي عن ريان بن شبيب , قال : دخلت على الرضا ( ) في أول يوم من المحرم , فقال لي : (( يابن شبيب , أصائم أنت ؟ )) . فقلت : لا . فقال : (( إن هذا اليوم هو اليوم الذي دعا زكريا ه عزّ وجلّ , فقال : هَبْ لِي مِن لَدُنْكَ ذُرّيّةً طَيّبَةً إِنّكَ سَمِيعُ الدّعَاءِ(1) . فاستجاب الله تعالى له , : (2) . فمن صام هذا اليوم دعا الله تعالى , استجاب الله له كما استجاب لزكريا . يابن شبيب , إن المحرم هو الشهر الذي كان أهل الجاهلية يحرمون فيه القتال لحرمته , فما عرفت هذه المة حرمة شهرها ولا حرمة نبيها , لقد قتلوا في هذا الشهر ذريته , وسبوا نساءه وانتهبوا ثقله , فلا غفر الله لهم ذلك أبداً . يابن شبيب , إن كنت باكياً لشيء , فبك بن بن أبي طالب ( ) , فإنه ذبح كما يذبح الكبش , وقتل معه من أهل بيته ثمانية عشر رجلاً ما لهم في الأرض شبيه , ولقد بكت والأرض لقتله , ولقد نزل إلى الأرض من الملائكة عة آلاف لنصرته فلم يؤذن لهم , فهم عند قبره شعث غبر إلى أن يقوم القائم ( ) فيكونون من أنصاره , وشعارهم يا لثارات ( ) . يابن شبيب , لقد حدثني أبي عن أبيه عن جده ( ) , أنه لما قتل جدي ( ) , أمطرت دماً وتراباً أحمراً .

يابن شبيب , إن بكيت على , تصير دموعك على خديك , غفر الله لك ذنب أذنبته صغيراً كان أو كبيراً . يابن شبيب , إن سرك أن تلقى الله ولا ذنب عليك , فزر ( ) . , ( ) , فالعن قاتل . يابن شبيب , إن سرك أن يكون لك من الثواب مثل ما لمن استشهد مع ( ) , فقل متى ما ذكرته : يا ليتني كنت معهم فأفوز فوزاً عظيماً ! يابن شبيب , إن سرك أن تكون معنا في الدرجات العلى من الجنات , فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا

(1) / 38 .
(2) / 39 .

الصفحة (57)

وعليك بولايتنا , فلو أن رجلاً أحب حجراً , لحشره الله معه يوم القيامة )) .

فيا أيها الأبرار , لا تبخلوا بالدموع الغزار على عترة المختار , ألا تحبون أن يغفر الله لكم ويجزل ثوابكم أليس هم شفعاءكم يوم المعاد إذا وقفتم بين يدي العباد أليس بهم تحط الأوزار أليس هم الجنن الواقية من النار فسارعوا رحمكم الله إلى النوح والبكاء عليهم , فإن ذلك من أعظم القرب إلى الله وإليهم ، فيا عجباً ممن يطيل النوح على الديار , ويندب الربوع المقفرة والآثار , ولا يبكي لمصاب السادة الأطهار وأولاد الكرار ! ولكنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور .

فعلى الأطائب من أهل بيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون , أو لا تكون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان , فنظم فيهم وقال :

القصيدة للنيلي ( )

     ii           ii
      ii          ii
    ii           ii
                ii
      ii            ii
                 ii
     ii            ii
      ii           ii
      ii            ii
   ii          ii
    ii           ii
     ii         ii
     ii           ii
    ii         (  )  
     ii             


الصفحة (58)

      ii           ii
    ii            ii
    ii           ii
     ii          ii
    ii           ii
     ii            ii
      ii            ii
     ii          
     ii           ii
                ii
      ii            ii
     ii            ii
    ii         ii
                 ii
               ii
      ii            ii
                 ii
   ii            ii
     ii           ii
   ii            ii
    ii          ii
    ii           ii
      ii            ii
     ii              ii
      ii           ii
      ii            ii


الصفحة (59)

                 ii
   ii            ii
                 
                ii
     ii           ii
     ii           ii
   ii            ii
      ii             ii
    ii            ii
               ii
      ii            ii
      ii           ii
      ii             ii
      ii             ii
     ii            ii
    ii           ii
     ii            ii
       ii          ii
     ii            ii
    ii         ii
    ii            ii
     ii           ii
    ii           ii
                 ii
      ii           
     ii            ii


الصفحة (60)

     ii           ii
                ii
       ii           
      ii            ii
     ii         ii
    ii           ii
     ii             ii
     ii            ii
     ii         ii
     ii           ii
    ii           ii


الصفحة (61)

المجلس الرابع

في اليوم الثاني من عشر المحرم

وفيه أبواب ثلاثة

الباب الأوّل

, , , , , ,  ( ) ! تركهم الأعداء بين مقتول بالسم , وشهيد مضرج بالدم , وفقيد لا يعرف قبره وإلى أي شيء آل أمره , وبين رأس على سنان , وبدن بلا رأس بين الأبدان , وبين شيبة بالدماء مخضوبة , وبنت لرسول الله مسلوبة , وحرمة مهتوكة , وطريدة بالعلى منهوكة . فيا شوهاً لطوائف الأدعياء وقبحاً لأولئك الأشقياء , كيف ترونهم ينظر إليهم أو يسقيهم من الحوض الوصي ! وكيف بهم إذا أتت بنت الثقلين , مصبوغة ثيابها بدماء , وتعلقت بقائمة العرش وهي تقول : (( يا عدل يا حكيم , احكم بيني وبين قاتل ولدي )) . فهنالك حقت عليهم كلمة العذاب , ولهم عذاب شديد غير مبيد , ولله درّ بعض ذوي العقول حيث يقول :

    ii          
     ii          ii


الصفحة ( 62 )

     ii          ii
   ii          ii
    ii           ii
               
    ii           ii
   ii          ii
    ii           
    ii         ii
     ii             ii
     ii           ii

روى شرحبيل بن أبي عون , أنه قال : لما ولد  ( ) , هبط ملك من ملائكة الفردوس الأعلى ونزل إلى البحر الأعظم , ونادى في أقطار السموات والأرض : يا عباد الله , لبسوا ثوب الأحزان وظهروا التفجع والأشجان فإن فرخ مذبوح مظلوم مقهور .  ( ) , وقال : يا حبيب الله , يقتل على هذه الأرض قوم من أهل بيتك , تقتلهم فرقة باغية من متك , ظالمة معتدية فاسقة , يقتلون فرخك ابن ابنتك الطاهرة , يقتلوه بأرض كربلاء وهذه تربته . ناوله قبضة من أرض كربلاء , وقال له : يا , احفظ هذه التربة عندك تراها وقد تغيرت واحمرت وصارت كالدم , فاعلم أن ولدك قد قتل .

إن ذلك الملك , حمل من تربة  ( ) على بعض أجنحته وصعد إلى بها , فلم يبق ملك في إلاّ وشم تربة  ( ) , :  ( ) تربة  ( ) , جعل يشمها ويبكي وهو يقول : (( قتل الله قاتلك يا حسين , وأصلاه في نار الجحيم ، اللّهمّ لا تبارك في قاتله , وصله حر نار جهنم وبئس المصير )) . دفع تلك التربة من تربة إلى زوجته م سلمة , وأخبرها بقتل  ( ) بطف كربلاء , وقال لها : (( يا م سلمة , خذي هذه التربة إليك وتعاهديها بعد وفاتي , فإذا رأيتيها وقد تغيرت واحمرت وصارت دماً عبيطاً , فاعلمي أن ولدي قد قتل بطف كربلاء )) . فلما تى سنة


الصفحة (63)

كاملة من مولده , هبط إلى رسول الله ثني عشر ألف ملك على صور شتى , محمرة وجوههم باكية عيونهم , ونشروا أجنحتهم بين يدي رسول الله وهم يقولون : يا , إنه سينزل بولدك مثل ما نزل بهابيل من قابيل .

قال : ولم يبق ملك في إلاّ ونزل على رسول الله يعزيه بولده , ويخبره بما يعطى من الأجر لزائره والباكي عليه , و مع ذلك يبكي ويقول : (( اخذل من خذله واقتل من قتله , ولا تمتعه بما أمله في الدنيا , وصله حر نارك في الآخرة )) . ولله درّ من قال :

               ii
    ii         
               ii
      ii          ii
    ii           ii
     ii           ii
     ii         ii
     ii          ii

روي في بعض الأخبار عن ثقاة الأخيار : أن نصرانياً تى رسولاً من ملك الروم إلى يزيد , وقد حضر في مجلسه الذي تى فيه برأس  ( ) , فلما رأى النصراني رأس , بكى وصاح وناح ابتلت لحيته بالدموع , : ,  ( ) , وقد أردت أن آتيه بهدية , فسألت من أصحابه : أي شيء أحب إليه من الهدايا فقالوا : الطيب أحب إليه من شيء , وإن له رغبة فيه . قال : فحملت من المسك فارتين , وقدراً من العنبر الأشهب , وجئت به إليه وهو يومئذ في بيت زوجته م سلمة (رضي الله عنه) , فلما شاهدت جماله , أزاد لعيني من لقائه نوراً ساطعاً , وزادني منه سروراً , وقد تعلق قلبي بمحبته , فسلمت عليه ووضعت العطر بين يديه , فقال : (( ما هذا )) . قلت : هدية محقرة أتيت بها إلى حضرتك . فقال لي : (( ما اسمك ؟ )) . فقلت : اسمي عبد شمس . فقال لي : (( بدل اسمك , فأنا سميك عبد الوهاب . إن قبلت مني الإسلام قبلت منك الهدية )) . قال : فنظرته وتأملته , فعلمت ه نبي وهو الذي أخبرنا عنه عيسى , حيث قال : إني


الصفحة ( 64 )

مبشر لكم برسول يأتي من بعدي , اسمه أحمد . فاعتقدت ذلك وأسلمت على يده في تلك الساعة , ورجعت إلى الروم وأنا أخفي الإسلام , ولي مدة من السنين وأنا مسلم مع خمس من البنين وأربع من البنات , وأنا اليوم وزير ملك الروم , وليس لأحد من النصارى اطلاع على حالنا .

واعلم يا يزيد , ي يوم كنت في حضرة وهو في بيت م سلمة , ريت هذا العزيز الذي رأسه وضع بين يديك مهاناً حقيراً , قد دخل على جده من باب الحجرة , و فاتح بابه ليتناوله , وهو يقول : (( مرحباً بك يا حبيبي )) . أنه تناوله وجلسه في حجره , وجعل يقبل شفتيه ويرشف ثناياه , وهو يقول : (( بعداً , لا رحمه الله من قتلك يا حسين وأعان على قتلك )) . و , ,  ( ) في مسجده , إذ أتاه الحسن ( ) مع أخيه  ( ) , وقال : (( يا جداه , قد تصارعت مع أخي  ( ) , , )) .  ( ) : (( , , , , )) . : ,  ( ) , فأعطياه اللوح ليقضي بينهما , فنظر , : (( , , , )) . :  ( ) ,  ( ) ,  ( ) , , : , ( ) :  ( ) لم يجبهما بشيء لأنه تأمل أمرهما وقال : (( لو قلت خط الحسن أحسن كان يغتم , ولو قلت خط أحسن كان يغتم الحسن , فوجهتهما إلى أبيهما )) . فقلت : يا سلمان , بحق الصداقة والخوة التي بيني وبينك , وبحق دين الإسلام , إلاّ ما أخبرتني كيف حكم أبوهما بينهما فقال : لما تيا إلى أبيهما وتأمل حالهما , رق لهما ولم يرد أن يكسر قلب أحدهما , قال لهما : (( مضيا إلى مكما فهي تحكم بينكما )) . فأتيا إلى مهما وعرضوا عليها ما كتبا في اللوح وقالا : (( يا ماه , إن جدنا أمرنا أن نتكاتب , فكل من كان خطه أحسن تكون قوته أكثر , فتكاتبنا وجئنا إليه , فوجهنا إلى أبينا فلم


الصفحة ( 65 )

يحكم بيننا , ووجهنا إلى عندك )) . فتفكرت فاطمة ( ) بأن جدهما وأباهما ما رادا كسر خاطرهما , أنا ما أصنع وكيف أحكم بينهما , فقالت لهما : (( يا قرتي عيني , إني أقطع قلادتي على رأسكما , فأيكما يلتقط من لؤلؤها أكثر , كان خطه أحسن وتكون قوته أكثر )) . قال : وكان في قلادتها سبع لؤلؤات . ها قامت فقطعت قلادتها على رأسهما , فالتقط الحسن ثلاث لؤلؤات , والتقط ثلاث لؤلؤات وبقيت الخرى , فأراد منهما تناولها , فأمر الله تعالى جبرائيل ( ) بنزوله إلى الأرض , وأن يضرب بجناحيه تلك اللؤلؤة ويقدها نصفين بالسوية , ليأخذ منهما نصفاً لئلا يغتم قلب أحدهما , فنزل جبرائيل ( ) كطرفة عين وقدّ اللؤلؤة نصفين , فأخذ منهما نصفاً . فانظر يا يزيد , ن رسول الله ( ) لم يدخل على أحدهما ألم الترجيح في الكتابة , ولم يرد كسر قلبهما , وكذلك أمير المؤمنين ( ) وفاطمة ( ) , وكذلك العزة لم يرد كسر قلب أحدهما , بل مر من يقسم اللؤلؤة بينهما لجبر قلبهما , وأنت هكذا تفعل بابن بنت رسول الله ( ) ! أف لك ولدينك يا يزيد .

ن النصراني نهض إلى رأس  ( ) , واحتضنه وجعل يقبله , وهو يبكي ويقول : يا حسين , اشهد لي عند جدك , وعند أبيك المرتضى , وعند مك فاطمة (صلوات الله عليهم أجمعين) .

 فيا إخواني , أديموا رحمكم الله الحزن الطويل , وواظبوا على الندب والعويل , فعلى مثل أهل البيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون , أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان وتتابعت عليه الأشجان , فنظم وقال فيهم :

القصيدة للخليعي ( )

              ii
    ii         ii
              ii
    ii          ii
     ii         ii
   ii          ii
     ii         ii


الصفحة ( 66 )

    ii          
    ii          ii
              ii
    ii           ii
   ii          
      ii           ii
   ii         
     ii         ii
      ii         ii
    ii          ii
   ii         ii
    ii          ii
    ii           ii
     ii         ii
   ii          ii
     ii         ii
             ii
      ii          ii
     ii          ii
     ii           ii
   ii          ii
  ii         ii
    ii          ii
     ii         
    ii          ii
      ii          ii


الصفحة ( 67 )

                 ii
             ii
    ii           ii

الباب الثاني

علموا تقبل الله أعمالكم وأحسن لديه آلكم , إن الله تعالى لا يقبل الأعذار في ترك المآتم على الآل الأطهار لأنه تعالى جرت عادته بتكليف العباد بعد إلهامهم الرشاد ليفيض عليهم من الخيرات فيصلون إلى الكمالات , ولا شيء لعمري , ادعى لحصول الثواب العظيم وإزالة العذاب الأليم , من إظهار شعائر الأحزان وإجراء الدموع الهتان , على ما أصابهم في ذلك الزمان من أهل الغدر والخذلان , فكم من دم مسفوح وطفل مذبوح وقلب مقروح , ومرمل بالدماء ومسلوب للرداء , ومنبوذ بالعرى ومذبوح من القفا , وقرة عين , وثمرة فؤاد بنت خاتم الأنبياء , فيا لله ! ما أجرأهم على الله وعلى انتهاك حرمة , فنوحوا أيها الإخوان , وضجوا بالعويل وعجوا بالبكاء على هذا الرزء الجليل , ولله در من قال من الرجال :

              ii
    ii          ii
     ii           ii
   ii           ii
     ii          ii
   ii           ii
      ii           ii
    ii           ii
   ii         ii
    ii          ii
     ii          ii


الصفحة ( 68 )

     ii           ii
             ii
                  ii
   ii           ii
      ii           ii
             ii

روي عن السيد السعيد عبد الحميد يرفعه إلى مشايخه , عن منذر الثوري , عن أبيه , عمن أخبره , قال : قال  ( ) : (( أنا قتيل العبرة , ما ذكرت عند مؤمن إلاّ بكى واغتم لمصابي )) .

وروى أيضاً عبد الحميد يرفعه إلى مشايخه إلى جابر الجعفي , يرويه عن أبي عبد الله , قال : (( يا جابر , كم بينكم وبين قبر  ( ) ؟ )) . قال , قلت : يوم وبعض آخر . قال , فقال لي : (( أتزوره ؟ )) . قال , قلت : نعم . قال : (( ألا فرحك ألا بشرك بثوابه )) . قلت : بلى جعلت فداك ! قال : (( إن الرجل منكم ليتهيأ لزيارته , فتباشر به أهل , فإذا خرج من باب منزله راكباً أو ماشياً , وكل الله عزّ وجلّ به عين ألفاً من الملائكة , يصلون عليه يوافي قبر  ( ) , وثواب قدم يرفعها , كثواب المتشحط بدمه في سبيل الله , فإذا سلمت على القبر , فاستلمه بيدك وقل : السلام عليك يا حجة الله في أرضه . انهض إلى صلاتك , فإن الله تعالى يصلّي عليك وملائكته تفرغ من صلاتك , ولك بكل ركعة تركعها عنده ثواب من حج ألف حجة , واعتمر ألف عمرة , وأعتق ألف رقبة , وكمن وقف في سبيل الله ألف مرة مع نبي مرسل , فإذا أنت قمت من عند القبر , نادى مناد لو سمعت مقالته , لأفنيت عمرك عند قبر  ( ) , وهو يقول : طوبى لك أيها العبد , لقد غنمت وسلمت , قد غفر الله لك ما سلف فاستأنف العمل )) . قال : (( فإن مات من عامه أ من ليلته أو من يومه , لم يقبض روحه إلاّ الله تعالى )) . قال : (( ويقوم معه الملائكة يسبحون ويصلون عليه يوافي منزله , فتقول الملائكة : نا , عبدك وافى قبر وليك وقد وافى منزله , فأين نذهب فيأتيهم النداء من قبل : يا ملائكتي , قفوا بباب عبدي , فسبحوني وقدسوني وهللوني , واكتبوا ذلك في حسناته إلى يوم وفاته . فإذا توفي ذلك العبد , شهدوا غسله


الصفحة ( 69 )

وكفنه والصلاة عليه , يقولون : نا , وكلتنا بباب عبدك وتوفي , فأين نذهب فيأتيهم النداء : يا ملائكتي , قفوا بقبر عبدي , فسبحوني وقدسوني وهللوني , واكتبوا ذلك في حسناته إلى يوم القيامة )) .

فيا طوبى لمن أحبهم ووالاهم , ويا خسران من أبغضهم وعاداهم :

   ii         
    ii           
    ii          

فلعمري , لو تضاعفت أحزاني فتزايدت أشجاني , وجريت عوض الدموع دماً , وجعلت عمري كله مأتماً , وبقيت من شدة الجزع والكتئاب كالخلال , لم أوف ببعض ما يجب من حق الآل .

روي عن عاصم , عن أبي عبدالله ( ) قال : (( يا عاصم , من زار  ( ) وهو مغموم , أذهب الله غمه , ومن زاره وهو فقير , أذهب الله الفقر عنه , ومن كانت به عاهة فدعى الله أن يذهبها , ستجيبت دعوته وفرج همه وغمه , فلا تدع زيارته , فكأنك كلما أتيته , كتب الله لك بكل خطوة تخطوها  عشر حسنات , ومحى عنك عشر سيئات , وكتب لك ثواب شهيد في سبيل الله أهريق دمه , فإياك أن تفوتك زيارته , وأما في الآخرة , فبولايتهم يحصل الفوز بالنعيم الدائم المقيم , وبحبهم يحصل الخلاص من العذاب الأليم )) .

وعن الإمام أبي عبد الله () قال : (( قال  ( ) : من زارني بعد موتي , زرته يوم القيامة ولو لم يكن إلاّ في النار لأخرجته )) . :

     ii         
    ii           ii
    ii          ii

روي عن إسحاق بن عمّار , عن أبي عبد الله ( ) , قال : (( ما بين قبر ( ) إلى مختلف الملائكة )) . وعن بشير الدهان قال , قلت لأبي عبدالله : ما فاتني الحج وأعرف عند قبر . قال : (( أحسنت يا بشير , أيما مؤمن تى قبر ( ) , عارفاً بحقه في غير يوم عيد , كتب الله له عشرين حجة وعشرين


الصفحة ( 70 )

عمرة مبرورات متقبلات , وألف غزوة مع نبي مرسل أو إمام عادل )) . قال , قلت : وكيف لي مثل الموقف قال : فنظر إلي شبه المغضب , قال : (( يا بشير , إن المؤمن إذا تى قبر يوم عرفة , فاغتسل بالفرات توجه إليه , كتب الله عزّ وجلّ له بكل خطوة حجة بمناسكها )) . ولا علمه إلاّ وقال : (( عمرة )).

وعن أبي جعفر الباقر ( ) , أنه قال : (( خلق الله تعالى كربلاء قبل أن يخلق الكعبة بأربعة وعشرين ألف عام , قدسها وبارك فيها , فما زالت أرض كربلاء مقدسة مباركة طاهرة , قبل أن يخلق الله الخلق وقبل أن يكون الكون , ولم تزل كذلك جعلها الله أفضل أرض في , وأفضل منزل ومسكن يسكن الله أولياءه في , وهي أعلا وأرفع مساكن , وأنها إذا زلزل الله الأرض وسيرها , رفعت كما هي بتربتها نورانية صافية , فجعلت أول روضة من رياض , وأفضل مسكن في , لا يسكنها إلاّ النبيون والمرسلون وأولوا العزم من الرسل , وأنها لتزهو بين رياض , كما يزهو الكوكب الدري لأهل الأرض , يغشي نورها أبصار أهل جميعاً , وهي تنادي : أنا الأرض المقدسة والطينة المباركة التي تضمنت جسد الشهداء , وسيد شباب أهل أبا عبد الله )) .

وفي بعض الأخبار : ن الله تعالى لما خلق أرض الكعبة , افتخرت وابتهجت وقالت : من مثلي وقد بني بيت الله على ظهري , ويأتيني الناس من فج عميق , وجعلت حرم الله وأمنه ! فاوحى الله تعالى إليها : (( يا أرض الكعبة , كفي وقري , فوعزتي وجلالي , ما فضلتك به فيما أعطيت كربلا , إلاّ بمنزلة الإبرة التي غمست في البحر , ولو لا تربة كربلاء ما فضلتك , ولو لا ما تضمنته أرض كربلاء , ما خلقتك ولا خلقت البيت الذي افتخرت به , فقري واستقري وكوني متواضعة ذليلة مهينة , غير مستنكفة ولا مستكبرة على أرض كربلا , وإلاّ سخت بك وأهويت بك في نار جهنم )) . ( ) وإجلالاً له :

                ii
            ii

, ( ) , ( ) : (( يا هذا , ستعمل تربة جدي  ( ) , فإن الله


الصفحة ( 71 )

تعالى جعل الشفاء فيها من جميع الأمراض , وأماناً من جميع الخوف , وإذا أراد أن يستعملها للشفاء , فليأخذ من تلك التربة , يقبلها ويضعها على وجهه وعينيه وينزلها على جميع بدنه , ويقول : اللّهمّ بحق هذه التربة وبحق من , وبحق جده وأبيه ومه وأخيه والأئمة من ولده , بحق الملائكة الحافين به , لا جعلتها شفاء من داء , وبرء من مرض , ونجاة من خوف , وحرزاً مما أخاف وأحذر , برحمتك يا أرحم الراحمين . استعمل من تلك التربة أقل من الحمصة , فإنك تبرئ بإذن الله تعالى )) . قال الرجل : فو الله , إني فعلت ذلك فشفيت من علتي في وقتي وساعتي , من بركات سيدي وابن سيدي أبي عبد الله ( ) .

, : ( ) , يقول : (( ن لموضع قبر  ( ) حرمة معروفة , من عرفها واستجار بها جير )) . فقلت : يا مولاي , فصف لي موضعها جعلت فداك ! فقال : (( امسح من موضع قبره الآن خمسة وعشرين ذراعاً من ناحية رأسه , ومن ناحية رجليه كذلك , وعن يمينه كذلك وعن شماله , واعلم أن ذلك روضة من رياض , ومنه معراج الملائكة تعرج فيه إلى بأعمال زواره, وليس ملك في السموات ولا في الأرض, إلاّ وهم يسألون الله عزّ وجلّ في زيارة قبر , ففوج منهم ينزل وفوج يعرج إلى يوم القيامة )) .

     ii         ii
              
    ii         

: ( ) صابه مرض , فأمر مولى أن يستأجر له أجيراً يدعو له بالعافية عند قبر ( ) , فخرج المولى فوجد رجلاً مؤمناً على الباب , فحكى له ما أمر به , فقال الرجل : أنا أمضي , لكن إمام مفترض الطاعة , والصادق إمام مفترض الطاعة , فكيف ذلك ! فرجع مولاه وعرفه بمقالة الرجل ، فقال : (( صدق الرجل في مقالته , لكن لله بقاعاً يستجاب فيه الدعاء , فتلك البقعة من تلك البقاع , وإن الله عزّ وجلّ عوض  ( ) من قتله بثلاثة أشياء إجابة الدعاء تحت قبته والشفاء في تربته والأئمة من ذريته )) . :

يا بفعة مات بها        ما مثله في الناس من سيد


الصفحة ( 72 )

مات الهدى من بعده والندا        والعلم والحلم مع السؤدد

روي في بعض الأخبار : رجلاً صالحاً , قال : رفعت إل امرأة غزلاً أبيض , فقالت لي : دفع هذا الغزل إلى سدنة مكة , ليخيط بها كسوة الكعبة . فكرهت أن أدفعه إلى الحج , فقال ( ) : (( شتر به عسلاً وزعفراناً , وخذ قليلاً من طين قبر  ( ) , واعجنه بماء , واجعل فيه العسل والزعفران , وفرقه على أوليائنا المؤمنين ليداووا به مرضاهم )) . ففعلت ما مرني مولاي , فكل مريض خذ منه شفي بإذن الله تعالى .

فيا إخواني , ما أطيب نشر فضائلهم الفاضلة , وما أعذب ذكر مدائحهم الكاملة , تقدست أنفس امتنعت عليهم من الهجوع , وطهرت أعين أسبلت عليهم شآبيب الدموع , وظفر بالنصيب الوافر من والاهم , وحصل الشرف الظاهر من مال عمن عاداهم ، ما ضرهم ما تجرعوه من الآلام , لم تكن لحظة واحدة فيحلون دار السلم جوار الملك العلام . فيا عيني سحي دموعي ويا جفوني وافقي وأطيعي .

فعلى الأطائب من أهل البيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون ، أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان , فنظم وقال فيهم :

القصيدة للشيخ السمين ( )

    ii          ii
    ii          ii
   ii          ii
   ii          ii
              
     ii          ii
               ii
               
   ii           ii
    ii           ii
              


الصفحة ( 73 )

    ii          ii
     ii         ii
     ii         ii
    ii         ii
               
    ii          ii
            ii
    ii          ii
    ii         ii
     ii         ii
      ii         ii
   ii          ii
      ii        ii
     ii          ii
      ii         ii
     ii           
     ii          ii
     ii         ii
     ii         ii
     ii          
     ii         ii
    ii         ii
    ii           
    ii         ii
     ii       ii
              ii


الصفحة ( 74 )

                ii
             ii
    ii         ii
    ii          
    ii           ii
     ii           ii
             ii
            ii
              ii
     ii          ii
     ii           ii
      ii           
    ii          ii
     ii         ii
   ii         ii
    ii        ii
     ii          ii
    ii           
   ii         ii
   ii           ii
    ii         ii
   ii          
              ii
    ii         ii
             ii
             ii
   ii          


الصفحة ( 75 )

     ii        
     ii          
   ii          ii
   ii          ii

الباب الثالث

تفكروا يا إخواني في الدين ، فيما قدم عليه الأنصار من إخوانكم المؤمنين , لكنهم ظهر لهم السر المكنون فعلموا ما كان وما يكون ، ورضوا عن الرحمن فسمحوا في محبته بالأرواح ، وغضبوا الملك الديان فجادوا في سبيله بالكفاح , آساد غيل غرير عرينها قليل قرينها ، جاهدوا في سبيل ذي الجلال وبذلوا نفوسهم في محاربة أهل الزيغ والضلال ، رموهم بالجياد انطوين , وضربوهم بالسيوف انحنين ، وطعنوهم بالرماح ارتوين , أو ليس هم القوم الذين إذا دعوا لم يقولوا أين أين ولم يخافوا الحين ، ولا سقطوا بين بين وأين لكم مثل أنصار مولاكم أين ولله درّ من قال فيهم من الرجال :

    ii            ii
                
      ii            ii
    ii           
   ii          ii
    ii          
     ii          ii
                ii
    ii           ii
               ii

, :  ( ) ( فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبّحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوّ وَالآصَالِ * رِجَالٌ


الصفحة ( 76 )

لاّ تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلاَ بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللّهِ(1) ) . فقام إليه رجل , فقال : أي بيوت هذه يا رسول الله ؟ فقال : (( بيوت الأنبياء )) . فقام الأول فقال : يا رسول الله , هذا البيت منها ـ يعني بيت وفاطمة ـ قال : (( نعم ، من أفاضلها )) .

ومن طريقهم أيضاً في الصحيحين , قال : لما نزل قوله تعالى : ( قُل لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلّا الْمَوَدّةَ فِي الْقُرْبَى‏ )(2) . : , : (( )) .

, , , :  ( ) عن الكلمات التي تلقاها آدم من ه فتاب عليه . فقال : (( سأله ب وعلي وفاطمة والحسن و إلاّ تبت عليّ , فتاب عليه )) . :

       ii          
     ii           
   ii          ii
    ii          ii
                ii
     ii          ii
     ii           ii
             ii

يا إخواني , من علق بحبهم سلم , والتجأ إلى كهف عزهم ح وغنم , ومن قتفى أثرهم حصل على سواء الطريق ، ومن تنكب عن سمتهم وقع في المضيق بالتحقيق , إذا أحب الله عبداً القى حجتهم عليه ، وإن أبغض عبداً ألقى الشيطان بغضهم إليه ، فمحبتهم المقربة إلى الملك العلام , المؤدية إلى أعظم المرام , لا تحصل بمجرد الكلام ما لم تفترق بإعتقاد يحصل به برد الإيمان , وتشب به على مصابهم نيران الأحزان .

روى قتادة : أن أروى بنت الحارث بن عبد الملك , دخلت على معاوية بن أبي سفيان وقد قدم المدينة وهي عجوز كبيرة , فلما رآها معاوية , قال : مرحباً بك يا خالة , كيف كنت بعدي ؟ قالت : كيف أنت يابن أختي , لقد كفرت النعمة وأسأت لابن عمك الصحبة , وتسميت بغير سمك

(1) / 36 - 37 .
(2) / 23 .

الصفحة ( 77 )

, , ,  ( ) , فنغس الله الخدود , وأصغر منكم الخدود , ورد الحق إلى أهله ، فكانت كلمتنا هي العليا , ونبينا هو المنصور على من ناواه ، فوثبت قريش علينا من بعده حسداً لنا وبغياً , فكنا بحمد الله ونعمته , أهل بيت فيكم بمنزلة بني إسرائيل في آل فرعون ، وكان سيدنا فيكم بعد نبينا  ( ) , بمنزلة هارون من موسى ، وغايتكم النار .

 فقال لها عمرو بن العاص : كفى أيتها العجوز الضالة , واقصري من قولك مع ذهاب عقلك , . فقالت : وأنت يا بن الباغية , تتكلم ومك أشهر بغي بمكة وأقلهم أجرة , وادعاك خمسة من قريش , فسألت مك عن ذلك , فقالت : أتاها . فانظروا أشبههم به فالحقوه به , فغلب شبه العاص بن وايل جزار قريش , ألأمهم مكراً وأبهتهم خبراً , ف ألومك بغضاً .

قال مروان بن الحكم : كفى أيتها العجوز واقصدي لما جئت له . فقالت : وأنت يابن الزرقاء تتكلم , والله وأنت ببشير مولى بن كلدة أشبه منك بالحكم بن العاص , وقد رأيت الحكم سبط الشعر مديد القامة , وما بينكما قرابة إلاّ كقرابة الفرس الضامر من الأتان المقرف ، فاسأل عما أخبرتك به مك , فإنها ستخبرك بذلك .

  التفتت إلى معاوية , فقالت : والله , ما جرأ هؤلاء غيرك , وإن مك القائلة في قتل حمزة :

نحن جزيناكم بيوم بدر     والحرب بعد الحرب ذات السعر

, :

           

إلى آخر الأبيات .

 فالتفت معاوية إلى مروان وعمرو , وقال : والله , ما جرأها عليّ غيركما , ولا أسمعني هذا الكلام سواكما ، قال : يا خالة , اقصدي ودعي أساطير النساء عنك . قالت : تعطيني ألفي دينار وألفي دينار وألفي دينار . قال : ما تصنعين بألفي دينار قالت : أزوج فقراء بني الحارث بن عبد المطلب . قال : هي لك ، فما تصنعين بألفي دينار قالت : أستعين بها على شدة الزمان وزيارة بيت الله الحرام . قال : قد مرت بها لك . قال : فما تصنعين بألفي دينار قالت :


الصفحة ( 78 )

أشتري بها عيناً خرارة في أرض خوارة , تكون لفقراء بني الحارث بن عبد الملك . قال : هي لك يا خالة ، أما والله لو كان ابن عمك على ما أمر لك بها . قالت : تذكر علياً فض الله فاك وأجهد بلاك . علا نحيبها وبكاؤها وجعلت تقول :

    ii          
    ii           ii
    ii         ii
    ii         ii
    ii         ii
    ii          ii
     ii         ii
    ii          ii
    ii          ii
              ii
             ii

قال : فبكى معاوية قال : يا خالة , لقد كان كما قلت وأفضل .

فانظروا يا إخوان الدين إلى هؤلاء الكفرة الملاعين , يعترفون بالحق ويرغبون عنه , ويتطلعون إليه ويفرون منه , استحوذ عليهم الشيطان فسلك بهم في أودية الهوان , وقادتهم أزمة الباطل وأرخت لهم العنان , فباءوا بالخيبة والخسران واستحقوا عذاب النيران : ( وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلكِن كَانُوا أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )(1) .

روي عن بعض الصادقين , أنه قال : دخلت إلى جامع بني مية لصلّي صلاة الصبح , وذا أنا برجل من بني مية جاء ووقف يصلّي قريباً مني , فلما طأطأ رأسه للسجود , سقطت عمامته عن رأسه , فإذا رأسه ووجهه كرأس الخنزير وشعره كشعر الخنزير , فلما نظرته , طار عقلي وطاش لبي , ولم علم ما صلّيت ولا ما قلت في صلاتي , فلما فرغ من الصلاة , تنفس الصعداء وقال : لا حول ولا قوة إلاّ بالله ، يا أخي , إني أخبرك بقصتي وأظهرك على حالي . ه كشف عن رأسه ونزع قميصه , فإذا رأسه ووجهه كالخنزير , وبدنه وشعره مثل جلد الخنزير , فتعجبت منه وقلت له : ما الذي أرى

(1) / 118 .

الصفحة ( 79 )

بك من البلاء فقال : علم أني كنت مؤذناً لبني مية , وكنت يوم لعن بن أبي طالب ألف مرّة بين الأذان والإقامة , وإذا كان يوم الجمعة لعنه عين ألف مرة , فبينما أنا نائم ليلة الجمعة , رأيت في منامي كأن القيامة قد قامت , ورأيت رسول الله ( ) وعلياً والحسن و وماء الكوثر مترع , وبيد الحسن ( ) إبريق من نور , وبيد  ( ) كأس من نورهما , يسقيان الناس كافة وأنا في عطش شديد , فدنوت من   ( ) : . : (( )) .  ( ) : (( )) . : (( , )) .  ( ) , وقال لي : (( ما لك يا لعين يا شقي ! أتلعن أخي وخليفتي وابن عمي بن أبي طالب ! )) . بصق في وجهي , وقال : (( غير الله ما بك من نعمة )) . فانتبهت من منامي مرعوباً وإذا هو قد مسخ كما ترى , وصار عبرة لمن يسمع ويرى , وأنا أحمد الله تعالى مما كان مني , وواليت بن أبي طالب وتبرأت من أعدائه . :

      ii          ii
      ii           ii
               ii
    ii         ii
              ii

فالويل الدائم لمن عاداهم ! والخيبة لمن ضل عن هداهم وما والاهم !

 روي : أنه دخل أبو أمامة الباهلي على معاوية , فقربه وأدناه دعا بالطعام ، فجعل يطعم أبا أمامة بيده , أوسع رأسه ولحيته طيباً بيده , وأمر له ببدرة من دنانير فدفعها إليه , قال : يا أبا مامة , أبالله أنا خير أم بن أبي طالب ؟ فقال أبو مامة : نعم ولا كذب , ولو بغير الله سألتني لصدقت ، والله خير منك وأكرم , وأقدم إسلاماً وأقرب إلى رسول الله ( ) قرابة , وأشد في المشركين نكاية ، وأعظم عند المة غناء , أتدري من يا معاوية ؟ ابن عم رسول الله وزوج بنته سيدة نساء العالمين ، وأبو الحسن و سي أخي حمزة الشهداء , وأخو جعفر ذي الجناحين ، فأين تقع أنت من


الصفحة ( 80 )

هذا يا معاوية ! أظننت ي اخترك على بألطافك وإطعامك وعطائك , فأدخل إليك مؤمناً وأخرج منك كافراً ، بئس ما سولت لك نفسك يا معاوية ! نهض وخرج من عنده , فاتبعه بالمال , فقال : لا والله , لا أقبل منك ديناراً واحداً .

فهذه هي المحبة الناصحة والمودة الرائقة الخالصة ، وعلى مثل أهل البيت فليبك الباكون ، وإياهم فليندب النادبون ، ولمثلهم تذرف الدموع من العيون ، أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان , فنظم وقال :

القصيدة للشيخ الخليعي ( )

     ii         ii
     ii           
      ii          ii
     ii          ii
               ii
   ii           ii
     ii           ii
      ii          ii
     ii          ii
    ii          
    ii          ii
    ii         ii
    ii          ii
               ii
      ii            ii
              ii
     ii         ii
      ii           ii
   ii          ii


الصفحة ( 81 )

    ii         ii
    ii          ii
                 
      ii         ii
     ii         ii
                ii
   ii           ii
    ii          ii
    ii          
    ii           ii
    ii        
    ii         
     ii         ii
    ii           
     ii          ii
     ii           ii
      ii            ii
      ii          ii
      ii           ii
   ii           ii


الصفحة ( 82 )

المجلس الخامس

في الليلة الثالثة من عشر المحرم

وفيه أبواب ثلاثة

الباب الأوّل

أيها الإخوان , دعوا التشاغل عن الأهل والأوطان ، وتفكروا فيما أصاب سادات الزمان , الذين بموالاتهم استحققتم دخول الجنان , فلو أنصف المحب الولهان لضرمت في جسمه نيران الأحزان ، ولو صدق في المحبة العشاق ما شجوا بالدمع المهراق , ولعجلوا السماح بالأرواح يوم التلاق .

 فلو تلفت نفس من شدة الأحزان , لتلفت نفس محبهم عليهم , ولو تفتت كبده من شدة الأشجان , لتفتت أكباد مواليهم بالنسبة ليهم . وهيهات هيهات لا وفاء للأحباء بعد الممات ، أو ما بلغكم مقال  ( ) وهو ينادي على رؤوس الأشهاد , وما لاقاه به أهل الزيغ والفساد , حيث أظهروا له العناد وأجابوه بخلاف ما طلب وأراد ، أسرعوا فيه وفي بنيه وبني أبيه النبال ، فصرعوهم على الآكام والرمال ، فهم ملقون على غير فراش ولا مهاد ، ولا وطأ ولا وساد ، تهب عليهم الصبا والدبور , وتغدوا عليهم العقبان والنسور ، ولله در بعض محبيهم حيث قال فيهم :

     ii          ii
             ii
               ii
     ii           ii


الصفحة ( 83 )

   ii          ii
    ii          
     ii           ii
              

( ) , : , ( ) , , , : , . : (( )) . : , . : (( )) . : , , , . ( ) : (( , , )) .

: ( ) كان ذات يوم جالساً , وحوله وفاطمة والحسن و ( ) , فقال لهم : (( يا أهل بيتي , كيف لي بكم إذا كنتم صرعى وقبوركم شتى ؟ )) . فقال له ( ) : (( يا جدي , نموت موتاً أو نقتل قتلاً ؟ )) . قال : (( يا بني , بل تقتل ظلماً وعدواناً , وتشرد ذراريكم في الأرض شرقاً وغرباً )) . فقال : (( ومن يقتلنا يا جد ؟ )) . فقال : (( يقتلكم أشرار الناس )) . قال : (( فهل يزورنا بعد قتلنا أحد من متك ؟ )) . فقال : (( نعم , طائفة من متي يزورون قبوركم ويبكون عليكم ويندبون وينوحون حزناً على مصابكم يريدون بذلك بري وصلتي , فإذا كان يوم القيامة , جئتهم إلى الموقف فآخذ بأعضادهم فأخلصهم من أهوال يوم القيامة وشدائدها )) . :

    ii           
              ii


الصفحة ( 84 )

فويل لأولئك الكفرة اللئام ! أما علموا أنه أشرف المقول والأحلام ؟ أليس هو ممن بهل الله به أهل نجران صغيراً ؟ وقال : ( )(1) . , .

  , : ( ) كان يصلّي في فئة من أصحابه , وكان ( ) صغيراً جالساً بالقرب منه , فلما سجد , قام وركب على ظهره , فصار يطيل الذكر في سجوده , فإذا أراد أن يرفع رأسه , أخذه رفيقاً ووضعه إلى جانبه , فإذا سجد عاد على ظهره , ولمّا يفعل هكذا فرغ من صلاته , وكان رجل يهودي واقفاً ينظر ما يصنع بجده رسول الله ، فقال اليهودي : يا , ! ( ) : (( لو أنكم تؤمنون بالله وبرسوله , لرحمتم الصبيان الصغار )) . فقال اليهودي : ما أحسن سجيتك وما أحسن خلقك . إنه أسلم على يد رسول الله لما رأى كرم أخلاقه مع جلالة قدره .

ومن طرقهم : أن  ( ) كان يركب على ظهر جده في بعض صلاته , فيبلغ به التعظيم أن يطيل الذكر في سجوده إلى أن ينزل عن ظهر جده باختياره , فإذا فرغ من صلاته , يأخذه إليه ويجلسه على ركبتيه , ويقبله ويرشف ثناياه ويضمه إلى صدره ، فقال له بعض الأنصار : يا رسول الله , إن لي بناً قد نشأ وكبر وما قبلته قط . فقال رسول الله ( ) : (( أرأيت كان الله قد نزع الرحمة من قلبك , فما أصنع بك ؟ من لم يرحم صغيراً ولم يوقر كبيراً , فليس منا في شيء )) . قال : (( من لا يرحم لا يرحم )) . :

     ii           ii
    ii         ii
   ii          
     ii          
     ii           ii
     ii           ii
     ii          ii

(1) / 8 .

الصفحة ( 85 )

    ii           ii
              ii

روي عن عبد الله بن عمر , قال : رأيت رسول الله ( ) يخطب على المنبر , إذ أقبل من عند مه وهو طفل صغير , فوطأ  ( ) على ذيل ثوبه فكبى وسقط على وجهه فك , فنزل إليه وضمه إلى صدره وسكته من البكاء ، وقال : (( ! , , )) لأنه  ( ) كان رحم القلب سريع الدمعة , كما قال تعالى : ( )(1) .

, :  ( ) من بيت عائشة , فمر على باب دار ابنته فاطمة ( ) , فسمع يبكي , فقال لها : (( يا فاطمة , سكتيه ألم تعلمي أن بكاءه يؤذيني ؟ )) . أخذه إليه ومسح الدموع عن عينيه , وقبله وضمه إليه (صلوات الله وسلامه عليه) ، فكيف ولو رآه ملقى على الرمضاء مذبوحاً من القفا , مرملاً بالدماء يتلظى من الظماء , والشمر جاث على صدره وأولغ السيف في نحره , وهو يستغيث فلا يغاث ، ويستجير فلا يجار فإنا لله وإنا إليه راجعون ، ولقد صدق فيما قال ( لسان الحال ) :

               ii
               ii
    ii          ii

 ( ) , قال : (( مرّ أمير المؤمنين ( ) بكربلاء , فبكى اغرورقت عيناه بالدموع , وقال : هذا مناخ ركابهم ، هذا ملقى رحالهم , ها هنا تراق دماؤهم ، طوبى لك من تربة عليها تراق دم الأحبة ، مناخ ركاب ومنازل شهداء لا يسبقهم من كان قبلهم ولا يلحقهم من كان بعدهم )) .

فيا إخواني , كيف لا يستحقون هذه الأوصاف من صاحب الأعراف ؟ وقد وقوا ولده بأنفسهم من مصارع الهوان ، وعرضوا أرواحهم دونه للحدثان ، فوا حسرتاه على تلك الجسوم المرملة بالدماء ! ويا لهفتاه على تلك الأفواه اليابسة من الظماء ! حسدوهم على الكمال ، وجل وعلا مجدهم أن ينال فأخذوا في تحصيل الفرص

(1) / 43 .

الصفحة ( 86 )

فما أمكنتهم ، جرعوهم الغصص فخالفوا في أفعالهم الملك الجليل , فضلوا عن الإهتداء إلى سواء السبيل ، فالويل لمن شفعاؤه يوم القيامة خصماؤه , ومن خصماؤه يوم القيامة شفعاؤه ! وما ضرهم ما تجرعوه من الغصص والآلام ما هي إلاّ لحظة واحدة , وإذا هم في دار السلام وجوار الملك العلام , ولله در من قال فيهم من بعض محبيهم :

    ii          ii
             
   ii          ii
   ii         ii

روي : أنه لما ثقل رسول الله في مرضه والبيت غاص بمن فيه , قال : (( ادعوا إليّ الحسن و )) . قال : فجعل يلثمهما غمي عليه , قال : فجعل يرفعهما عن وجه رسول الله , ففتح عينيه وقال : (( دعهما يتمتعان مني وأتمتع منهما , فإنهما سيصيبهما بعدي أثرة )) . قال : (( أيها الناس , قد خلفت فيكم كتاب الله وسنتي , سيصيبهما بعدي أثرة )) . قال : (( أيها الناس , قد خلفت فيكم كتاب الله وسنتي وعترتي أهل بيتي , فالمضيع لكتاب الله كالمضيع لسنتي , والمضيع لسنتي كالمضيع لعترتي )) .

وعن ابن عباس في حديث م الفضل بنت الحارث , حين أدخلت حسيناً على رسول الله , فأخذه رسول الله ( ) وبكى وأخبرها بمقتله , إلى أن قال : هبط جبرائيل ( ) في قبيل من الملائكة , قد نشروا أجنحتهم يبكون حزناً منهم على  ( ) , وجبرائيل معه قبضة من تربة تفوح مسكاً أذفر , فدفعها على  ( ) , : , , . ,   ( ) : (( حبيبي جبرائيل , وهل تفلح مة تقتل فرخي وفرخ بنتي ؟ )) . فقال جبرائيل : لا , بل يضربهم الله بالإختلاف , فتختلف قلوبهم وألسنتهم إلى آخر الدهر . وعلى الأطائب من أهل البيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون , أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان وتتابعت عليه الأشجان , فنظم وقال فيهم :


الصفحة ( 87 )

القصيدة للشيخ بن السمين

    ii          ii
     ii         ii
     ii         ii
    ii          ii
     ii            ii
     ii          
     ii         ii
    ii          ii
    : ii          ii
 :             ii
    ii         ii
     ii          ii
     ii          ii
   ii           ii
              ii
     ii           ii
    ii           ii
                ii
             ii
                ii
              ii
   ii         ii
   ii           ii
   ii          ii
     ii        ii


الصفحة ( 88 )

     ii          ii
               ii
   ii          ii
   ii          ii
                ii
             ii
     ii          ii
   ii          ii
     ii           ii
     ii          ii
    ii         ii
    ii          ii
      ii          ii
   ii         ii
      ii           ii
   ii           
    ii         ii
     ii         
      ii         ii
     ii         
      ii           ii
              ii
   ii          ii
   ii          
    ii         ii
     ii          ii


الصفحة ( 89 )

     ii         ii
     ii         ii
             ii
    ii           ii
   ii           ii
              ii
    ii        ii
   ii           ii

علموا وفقكم الله تعالى لتحصيل الكمالات والرتقاء إلى معالي أعلى الدرجات , أن جزع في المصائب قبيح إلاّ على أهل هدايتكم ، والأسف على الفائت مذموم عند العقلاء إلاّ على أئمتكم السادات النجباء ، فيا ليت لفاطم وأبيها عيناً تنظر ما صنع ببناتها وبنيها ما بين مسلوب وجريح ، ومسموم وذبيح ، ومقتول وطريح ، ومشققات للجيوب , ومفجوعات بقتل المحبوب شاكيات بين يدي علام الغيوب ، ناشرات للشعور , بارزات من الخدور , لا طمات للخدود ، فاقدات للآباء والأبناء والجدود , يسترن وجوههن بالأردان حذراً من أهل العناد والطغيان , فيا لها من حسرات لا تنقضي أبداً , ومن أحزان مجددات طول المدى :

                ii
    ii          ii
     ii          ii
     ii          ii
    ii           ii
     ii         ii
    ii         ii
     ii        ii


الصفحة ( 90 )

     ii          ii
     ii           ii
             ii
               ii
                
              ii

فيا إخواني , تعساً لمن أردى تلك العصابة الكرام ! وخيبة لمن نكس أعلام أولئك الأعلام !

 روي عن سعيد بن المسيب , قال : لما استشهد سيدي ومولاي ( ) وحج الناس من قابل , دخلت على بن , فقلت له : يا مولاي , قد قرب الحج فماذا تأمرني ؟ فقال : (( امض على نيتك وحج )) . فحججت , فبينما أنا أطوف بالكعبة , وإذا أنا برجل مقطوع اليدين ووجهه كقطع الليل المظلم , وهو متعلق بأستار الكعبة وهو يقول : اللّهمّ هذا البيت الحرام غفر لي , وما حسبك تفعل لو تشفعت في سكان سماواتك وأراضيك وجميع ما خلقت لعظم جرمي .

قال سعيد بن المسيب : فشغلت وشغل الناس عن الطواف , حف به الناس واجتمعنا عليه , فقلنا : يا ويلك ! لو كنت إبليس ما كان ينبغي لك أن تيأس من رحمة الله , فمن أنت وما ذنبك ؟! فبكى وقال : يا قوم , أنا أعرف بنفسي وذنبي وما جنيت . فقلنا له : تذكره لنا فقال : أنا كنت جمالاً لأبي عبد الله   ( ) لما خرج من المدينة إلى العراق , وكنت أراه إذا أراد الوضوء للصّلاة يضع سراويله عندي , فأرى تكته تغشي الأبصار بحسن إشرافها , وكنت تمناها تكون لي , إلى أن صرنا بكربلاء وقتل  ( ) وهي معه , فدفنت نفسي في مكان من الأرض , فلما جن الليل , خرجت من مكاني فرأيت في تلك المعركة , نوراً لا ظلمة ونهاراً لا ليلاً , والقتلى مطرحين على وجه الأرض , فذكرت لحيني وشقاني التكة , فقلت : والله , لأطلبن ورجو أن تكون التكة في سرواله فآخذها . ولم أزل أنظر في وجوه القتلى أتيت إلى , فوجدته مكبوباً على وجهه وهو جثة بلا رأس ونوره مشرق , مرمل بدمائه والرياح سافية عليه , فقلت : هذا والله . فنظرت إلى سرواله كما كنت أراها , فدنوت منه وضربت بيدي إلى التكة لآخذها , فإذا هو قد


الصفحة  ( 91 )

عقدها عقداً كيرة , فلم أزل أحلها حللت عقدة منها , فمد يده المنى وقبص على التكة , فلم أقدر على أخذ يده عنها ولا أصل إليها , فدعتني النفس الملعونة إلى أن أطلب شيئاً أقطع به يده , فوجدت قطعة سيف مطروح فأخذتها , واتكيت على يده ولم أزل أحزها فصلتها عن زنده , نحيتها عن التكة ومددت يدي لأحلها , فمد يده اليسرى فقبض عليها , فلم أقدر على أخذها , فأخذت قطعة السيف ولم أزل أحزها فصلتها عن التكة , ومددت يدي إلى التكة لآخذها , فإذا الأرض ترجف و تهتز , وإذا بجلبة عظيمة وبكاء ونداء وقائل يقول : (( وا أبتاه ! وا مقتولاه ! وا ذبيحاه ! وا حسيناه ! وا غريباه ! يا بني قتلوك وما عرفوك ومن شرب الماء منعوك ! )) . فلما رأيت ذلك , صعقت ورميت نفسي بين القتلى , وإذا بثلاثة نفر وامرأة وحولهم خلائق وقوف , وقد امتلئت الأرض بصور الناس واجنحة الملائكة ، إذ بواحد منهم يقول : (( يا ابتاه يا حسين ! فداؤك جدك وأبوك ومك وأخوك ! )) . وإذا ب قد جلس ورأسه على بدنه , وهو يقول : (( لبيك يا جداه يا رسول الله , ويا أبتاه يا أمير المؤمنين , ويا ماه يا فاطمة , ويا أخاه المقتول بالسم , عليكم مني السلام )) . إنه بكى وقال : (( يا جداه قتلوا والله رجالنا ! يا جداه سلبوا والله نساءنا ! يا جداه نهبوا والله رحالنا ! يا جداه ذبحوا والله أطفالنا ! يا جداه يعز والله عليك أن ترى رحالنا , وما فعل الكفار بنا ! )) . وإذا هم جلسوا يبكون على ما أصابه , وفاطمة تقول : (( يا أباه يا رسول الله ! أما ترى ما فعلت متك بولدي ؟! أتأذن لي أن آخذ من دم شيبه وأخضب به ناصيتي , )) . فقال لها : (( خذي وأنا آخذ يا فاطمة )) . فرأيتهم يأخذون من دم شيبه وتمسح به فاطمة ناصيتها , و وعلي والحسن يمسحون به نحورهم وصدورهم وأبدانهم إلى المرافق , وسمعت رسول الله يقول : (( فديتك يا حسين ! يعز والله أن أراك مقطوع الرأس , مرمل الجبينين دامي النحر , مكبوباً على قفاك قد كساك الذاري من الرمول وأنت طريح مقتول مقطوع الكفين , يا بني ! من قطع يدك اليمنى وثنى باليسرى ؟ )) . فقال : (( يا جداه ! كان معي جمال من المدينة , وكان يراني إذا وضعت سراويلي للوضوء , فيتمنى أن تكون تكتي له , فما منعني أن أدفعها إليه لا لعلمي أنه صاحب هذا الفعل , فلما قتلت خرج يطلبني بين القتلى , فقد وجدني جثة بلا رأس ,


الصفحة  ( 92 )

, , , , , , , , , )) .

, , : (( , , , ! , , )) .  ( ) , , , , . , : : ( وَسَيَعْلَمُ الّذِينَ ظَلَمُوا أَيّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ )(1) .

     ii           
    ii         ii
                 ii

 ( ) , أنه قال : (( البكاؤن خمسة : آدم ويعقوب ويوسف , وفاطمة بنت , وعلي بن  ( ) , صارت في خديه أمثال الأودية , وأما يعقوب فبكى على يوسف ذهب بصره , قيل له : تَاللّهِ تَفْتَأُ تَذْكُرُ يُوسُفَ حَتّى‏ تَكُونَ حَرَضاً أَوْ تَكُونَ مِنَ الْهَالِكِينَ(2) . وأما يوسف فبكى على يعقوب تأذى به أهل السجن , فقالوا : ا تبكي بالليل وتسكت النهار , أو تبكي بالنهار وتسكت الليل , فصالحهم على واحد منهما ، وأما فاطمة بنت , فبكت على رسول الله تأذى بها أهل المدينة , وقالوا لها : قد آذيتينا ببكائك , فكانت تخرج إلى مقابر الشهداء , فتبكي تقضي حاجتها تنصرف , وأما بن  ( ) , فإنه بكى على  ( ) عين سنة , وما

(1) / 227 .
(2) / 85 .

الصفحة  ( 93 )

وضع بين يديه طعام إلاّ بكى , قال مولى له : جعلت فداك يابن رسول الله , إني أخاف عليك أن تكون من الهالكين , فيقول : إِنّمَا أَشْكُوا بَثّي وَحُزْنِي إِلَى اللّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ(1) . إني لم أذكر مصرع بني فاطمة إلاّ خنقتني العبرة )) .

    ii          ii
    ii            

روي عن بعض المشايخ , قالوا : دخلنا كنيسة في الروم , فإذا في الحائط صخرة مكتوب عليها :

أترجو مة قتلت حسيناً        شفاعة جده يوم الحساب

فقلنا لشيخ في الكنيسة : منذ كم هذه الكتابة في هذه الصخرة ؟ قال : قبل أن يبعث صاحبكم بثلاثمئة عام . فأكثروا أيها الإخوان من النوح والأحزان على ما أصاب سادات الزمان من أهل البغي والعدوان , ولا تبخلوا بالدموع الهتان , فإنها السبب التام لدخول الجنان والحور والولدان .

فعلى الأطائب من أهل بيت فليبك الباكون , وإياهم فليندب النادبون , ولمثلهم تذرف الدموع من العيون , أو لا تكونون كبعض مادحيهم حيث عرته الأحزان وتتابعت عليه الأشجان , فنظم وقال فيهم :

القصيدة للشيخ راشد بن سليمان الحريري ( )

               ii
     ii          ii
      ii          ii
     ii          ii
      ii         ii
                 ii

(1) / 86 .

الصفحة ( 94 )

     ii            ii
 :    ii           ii
     ii           ii
                ii
     ii          ii
     ii          ii
       ii             ii
      ii            
               ii
     ii           ii
     ii           ii
    ii           ii
    ii           ii
    ii          ii
      ii          ii
    ii            
    ii         
             ii
    ii           ii
                ii
      ii          ii
    ii           ii
    ii          ii
    ii          ii
    ii          ii
    ii          ii


الصفحة ( 95 )

     ii           ii
              ii
    ii          ii
     ii           ii
    ii         ii
    ii         ii
   ii          
    ii             ii
     ii          ii
     ii           ii
    ii          ii
    ii           ii
    ii           
      ii           
              ii
      ii           
     ii           
      ii          ii
     ii         
     ii          ii
     ii          
    ii            ii
              
    ii          ii
    ii         
    ii           ii


الصفحة ( 96 )

    ii           ii
     ii           ii
              ii
   ii           ii
              ii
    ii            
     ii          ii
      ii           ii
    ii         ii
     ii            ii
     ii          ii
      ii         ii
    ii         
     ii         
     ii           ii
      ii           ii
     ii           ii
   ii          ii
     ii           ii
     ii           ii
     ii            ii
       ii           ii
                ii
              ii
               
    ii            


الصفحة ( 97 )

     ii            
     ii            ii
     ii           ii
     ii          ii
                
    ii           ii
     ii          ii
    ii          ii
     ii           ii
                ii
      ii            
    ii           ii
     ii          
   ii          
    ii          ii
      ii            ii

الباب الثالث

يا إخواني , شهد لهم بالفوز الجليل والثناء الجميل الرب الجليل , فقال تعالى في كتابه المكنون لا يمسه إلاّ المطهرون : ( الّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدَوا فِي سَبِيلِ اللّهِ بِأَمْوَالِهِمْ وَأَنفُسِهِمْ أَعْظَمُ دَرَجَةً عِندَ اللّهِ وَأُولئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ )(1) . ولا جهاد أعظم من جهاد أنصار الإمام  ( ) , أذن لهم في ترك القتال ومقاسات الأهوال , فأبوا واختاروا الموت على الحياة في طاعته , وحبوا مفارقة الدنيا دون مفارقته :

جادوا بأنفسهم في حب سيدهم      والجود بالنفس أقصى غاية الجود

يعد أحدهم مصافحة الصفاح غنيمة باردة ، ومزاحمة الرماح فائدة زائدة ،

(1) / 20 .

الصفحة ( 98 )

ومكافحة الكتاب مكرمة عائدة ، ومناوحة المقانب منقبة شاهدة :

               
    ii            ii

!

  :  ( )  ( ) وهي تبكي وتقول : (( خرج الحسن و ولا أدري أين هما ؟ )) . فقال : (( يا فاطمة , طيبي نفساً فهما في ضمان الله تعالى حيث كانا )) . فنزل جبرائيل ( ) , فقال : هما في حائط بني النجار نائمان متعانقان ، وقد بعث الله إليهما ملكاً , فبسط جناحاً تحتهما وجناحاً فوقهما . فخرج رسول الله وأصحابه معه , فرهما هناك ( وحية ) دائرة كالحلقة حولهما ، فأخذهما رسول الله على سكينة فحملهما ، فقال أصحابه : نحملهما عنك يا رسول الله . فقال : (( نعم المطية مطيتهما , ونعم الراكبان هما , وأبوهما خير منهما )) .

ألا فيا إخواني , هذا هو الشرف الرفيع والفضل الشامخ المنيع ، ولذا حسدوهم على الكمال فجل وعلا مجدهم أن ينال :

    ii          
    ii          ii
   ii           ii

روي : أن فاطمة ( ) جاءت إلى رسول الله ( ) , : (( )) . : (( )) .  ( ) واغرورقت عيناه وذهب ليطلبه , فلقيه يهودي فقال : ((يا )) . : (( )) . : .  ( ) واليهودي معه , فلما قرب من التل , رأى ضباً بفمه غصن أخضر يروح به , فلما رأى الضب , قال بلسان فصيح : السلام عليك يا زين القيامة . وشهد له بشهادة الحق , قال : لم أر أهل بيت أكثر بركة من أهل بيتك لأن ولدي ضاع مني ثلاث سنين , فطفت العالم أطلبه فلم أجد , فببركة ولدك وجدته الآن فأكافيه . قال ولد الضب : يا رسول الله , أخذني السيل فادخلني البحر , ضربت بي الأمواج إلى أن وقعت


الصفحة ( 99 )

بجزيرة كذا , فلم أجد سبيلاً ومخرجاً منها أهبّ الله ريحاً فأخذتني وألقتني في هذا الموضع عند أبي . فقال ( ) : (( من تلك الجزيرة إلى ههنا ألف فرسخ )) . فأسلم اليهودي وقال : أشهد أن لا إله إلاّ الله وأنك رسول الله . :

            ii
    ii        

روى ابن عباس , أنه قال : لما ولد () , أمر الله عزّ وجلّ جبرائيل أن يهبط إلى الأرض بألف من الملائكة المقربين ليهنئ اً خاتم النبيين بمولود سيدة نساء العالمين ، قال : فهبط جبرائيل مع الملائكة على جزيرة من جزائر البحر , فرأى فيها ملكاً يقال له ( فطرس ) وكان قد أرسله الله إلى أمر من أموره , فأبطأ عليه فغضب عليه , فكسر جناحه وألقاه في تلك الجزيرة مدة طويلة , فمكث الملك يعبد الله تعالى سبعمئة عام ولد  ( ) فقال الملك : يا أخي جبرائيل , أين تريد ؟ فقال : إن الله تعالى أنعم على بمولود من بنته , فبعثت إليه هنئه عن الله تعالى . فقال الملك : يا جبرائيل , قد مكثت في هذه الجزيرة سبعمئة سنة , وقد ضاق صدري وعيل صبري أريد أن تحملني معك إليه لعل اً يدعو لي بالعافية , ويشفع لي عند الله تعالى في جبر جناحي المكسور . قال : فحمله جبرائيل معه على طرف ريشة من جناحه  ( ) , , ,  ( ) : (( يا جبرائيل , قل له : يقوم ويمسح بجناحه بهذا المولود وعد إل )) . قال : فقام الملك ومسح جناحه المكسور ب ( ) , فعوفي من ساعته وصار كما كان , فقال الملك فطرس : يا رسول الله , علم أن متك تقتل ولدك هذا يعني  ( ) وله عليّ مكافأة . يا , لا يزوره زائر إلاّ أبلغته عنه الزيارة , ولا يسلّم عليه مسلم إلاّ أبلغته سلامه ، ولا يصلّي عليه مصل إلاّ ابلغته صلاته . ارتفع طائراً إلى ببركة الشهداء , وهو يقول : من مثلي وأنا عتيق بن فاطمة , وعتيق جده المي . قال ابن عباس : فهذا الملك لا يعرف في بين الملائكة إلاّ أن يقال : هذا مولى  ( ) .

ونقل عن أبي جعفر الطوسي في ( مصباح الأنوار ) , إن الله عزّ وجلّ لما


الصفحة (100)

غضب على هذا الملك , خيره في عذاب الدنيا أو عذاب الآخرة , فاختار عذاب الدنيا , فكسر جناحه وألقاه في تلك الجزيرة , وكان معلقاً بأشفار عينيه سبعمئة سنة , لا يمر به حيوان من تحته إلاّ احترق من دخان يخرج منه غير منقطع , فلما أحس بجبرائيل والملائكة النازلين من , كان ما كان من أمره بإذن الله تعالى , فعفى الله عنه ببركة  ( ) .

فانظروا يا أهل المعالي إلى هذا الشرف العالي , جعلنا الله وإياكم من أشياعهم وأتباعهم ومواليهم :

     ii         ii
    ii          ii
               
      ii         ii

عن ابن عباس , قال : لما نزلت هذه الآية : ( قُل لاَ أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْراً إِلّا الْمَوَدّةَ فِي الْقُرْبَى )(1) . قالوا : يا رسول الله , من قرابتك هؤلاء الذين أوجبت علينا مودتهم ؟ قال : (( وفاطمة وابناهما )) .

 وعن بن  ( ) , قال : (( قال رسول الله ( ) : , . , , )) .

, :  ( ) ذات يوم ووجهه مشرق كدائرة القمر , فقام عبد الرحمن بن عوف , فقال : يا رسول الله , ما هذا النور ؟ فقال : (( بشارة أتتني من ي في أخي وابن عمي وبنتي , وإن الله تعالى زوج علياً من فاطمة , وأمر رضوان خازن الجنان فهز  , فحملت رقاقاً يعني : صكاكاً بعدد محبي أهل بيتي , وأنشأ من تحتها ملائكة من نور ودفع إلى ملك صكاً ، فإذا استوت القيامة بأهلها , نادت الملائكة في الخلائق ، فلا تلقى محباً لنا أهل البيت إلاّ دفعت إليه صكاً , فيه فكاكه من النار بأخي وابن عمي وإبنتي )) .

عن جابر قال : رأى رسول الله على فاطمة كساء من أوبار الإبل وهي تطحن , فبكى وقال : (( يا فاطمة , صبري على مرارة الدنيا لنعيم الآخرة غداً )) . قال : فنزلت عند ذلك : ( وَلَسَوْفَ يُعْطِيكَ كَ فَتَرْضَى )(2) :

محن الزمان سحائب مترادفة       هي بالفوادح والفواجع ساجمة

(1) / 23 .
(2) / 5 .